Wednesday, 6 March 2013

خربشات تويترية: خطتي كرئيس وزراء

الصورة من المجموعة الخاصة بأحمد زكي
تبدو مصر الآن في وضع يمكن وصفه باستخدام الكلمة الانجليزية Deadlock. أي أنه لا يوجد في الأفق مخرج لما تمر به البلاد من تخبط. مثلاً، هناك طرحٌ يقضي بحل الحكومة الحالية وبإشراك المعارضة في معادلة الحكم عبر تكليف الدكتور محمد البرادعي أو حمدين صباحي بتشكيل حكومة وحدة وطنية وإعطائها كافة الصلاحيات مع التركيز على إنقاذ الوضع الاقتصادي.

لكن هذا الاقتراح قوبل بالرفض والهجوم من أنصار جماعة الإخوان، التي لا تزال تعتقد أنها قادرة على الانفراد بحكم مصر والنهوض بها، أو من أنصار جبهة الإنقاذ الوطني التي تعتقد أن التعامل مع جماعة الإخوان يعني منحهم شرعية لا يستحقونها.

بصرف النظر عن هذا الاقتراح أو غيره، فكرت أن أمارس السباحة الحرة في الخيال وأبدأ في وضع برنامج لإدارة مصر، حال تكليفي بتشكيل الحكومة وإعطائي الصلاحيات الكاملة لوضع رؤيتي للنهوض بالبلاد.. وتلك كانت النتيجة:

طيب أنا مستعد أدير شؤون مصر.. وأعتقد جازماً إني سأديرها بشكل أفضل من هشام قنديل. وحكلف الجيش بالسيطرة على وزارة الداخلية لحين إعادة هيكلتها.

بالنسبة للاقتصاد، حاعمل خصومات ضريبية لكل من يستثمر ويشغل عدد من الناس، وكلما كان عدد من يعملون في المشروع أكبر، كلما كان الخصم الضريبي أكبر

حاعيد تقسيم مصر إدارياً وحامنح المحافظين سلطات أكبر بعد أن يجري اختيارهم عبر الانتخاب. وحانقل كل المصالح الحكومية والسيادية إلى خارج العاصمة.

كرئيس وزراء حاشكل حكومة صغيرة لن يزيد عدد حقائبها عن ١٢. وحيتم بيع الصحافة القومية للقطاع الخاص. وضغط النفقات الحكومية على الوزراء بنسبة ٨٠٪.

حاستثمر٦٠٪ من الموارد في إقامة مشاريع تكنولوجية في محافظات الصعيد والوادي الجديد. حاقوم بتسكين أهل النوبة حول بحيرة ناصر وتدريس اللغة النوبية في مدارسهم وإعادة إحياء الثقافة النوبية كمكون أساسي ضمن مكونات الثقافة المصرية.

حاحط صفر جمارك على كل السيارات التي تعمل بالكهرباء أو انبعاثات الكربون أقل من ١٠٠ جرام في الميل. وحامنع دخول السيارات إلى وسط البلد نهائياً. وحاربط الجمارك على السيارات بانبعاثات الكربون. كلما كانت السيارة صديقة للبيئة كلما كانت الجمارك عليه أقل. وحادعم صناعة السيارات والمركبات الصديقة للبيئة في مصر عبر رفع جميع الضرائب والجمارك على المصنعين والمستثمرين الأجانب اللي حابين يصنعوا تلك السيارات في مصر.

الصورة من المجموعة الخاصة بأحمد زكي
حافتح باب الاستثمار الخاص في قطارات فائقة السرعة بين القاهرة والإسكندرية وأسوان. حاحط شروط قاسية جداً للبناء في القاهرة والإسكندرية. التوسع يكون خارجهما. ويكون مرتبط بصناعات ووظائف وخدمات خارج المدن الكبيرة.

حارفع الحد الأدنى للأجور وحاثبت أسعار السلع الأساسية لو حصل تضخم في أسعارها، وحاخلي الدولة تستوردها بصفر جمارك لحد ما السعر ينخفض بشكل معقول.

الحد الأقصى للأجور في الدولة حيكون عشر أضعاف الحد الأدنى. وأي مرتب في القطاع الخاص يتجاوز ٣٠ ألف جنيه، عليه ٤٠ في المئة ضرائب. عدا العلماء والكفاءات الخاصة.

حاتبع الطريقة السنغافورية في القضاء على الفساد الحكومي وحاعمل تشريعات ترفع عقوبة الفساد في قطاعات الصحة والتعليم.

حاعمل حوافز للشباب للإقامة في سيناء: إعفاء كل السلع الأساسية هناك من الجمارك. وتشجيع الاستثمار الزراعي والصناعي وإعطاء الأولوية لأبناء سيناء.

حاقوم بحملة تطهير للقضاء والنيابة وإعادة هيكلتهم وفصلهم بالكامل عن السلطة التنفيذية. حاقوم بتطوير القضاء تكنولوجياً لمنع التلاعب في القضايا.

حاقوم بإعادة هيكلة قطاع الصحة وفرض عقوبات قاسية جداً بالنسبة لجرائم الإهمال الطبي. وحاستثمر بكثافة في البحوث الطبية وإنشاء مستشفيات بحثي ومدن طبية خارج المدن الكبر وتحديداً في الصعيد.

حاستثمر بكثافة في التعليم الفني وحارفع مستوى التعليم لحد الثانوية العامة عبر الاستثمار بكثافة فيه، ولكن حاقوم بمنح مجانية التعليم الجامعي للمتفوقين فقط أو عبر قروض حكومية لبقية الطلاب.

حايكون المشروع القومي الأول للدولة هو القضاء على ظاهرة أطفال الشوارع عبر إعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع، وبالتوازي حيكون مشروع القضاء على التحرش هو الأولوية لجميع أجهزة الدولة، عبر تغليظ العقوبات بشكل رهيب ووضع كاميرات مراقبة في كل مكان.

الأفكار مش صعبة، المهم الرؤية والإرادة.. ومصر حالياً مفهاش لا رؤية ولا إرادة.

ملاحظة: هذه الأفكار كانت عفوية ونتاج ساعة من التغريد على تويتر، دون التفكير العميق في تفاصيلها، بس الهدف منها إثبات إن هشام قنديل مالوش فيها..!

4 comments:

  1. رااااااائع

    ما اود معرفته لماذا الاصرار عليه من قبل محمد مرسى !!!!!!!

    هل لانه مطيع هل هذه كل مؤلاته لشغل هذا المنصب ؟؟

    ReplyDelete
  2. I would agree that Kandeel is not more useful than a bat in broad day light , but going through all the ideas mentioned above which i find extremely valid from a rational and logical point of view, they are only workable for at least a 5-10 years plan and would not solve most of the immediate issue to restore Semi-balance feeling to the common man.

    I agree with all the points above if preceded by a more focused effective short term plan for a 6-18 months period to restore the sense of order

    Again this is an impulsive response to reading 10 minutes of the blog post :)

    ReplyDelete
  3. عيشتني في حلم جميل و شعور مرفه بالإنجاز و الإيجابية... طب أنا مش عايزة ارجع للواقع دلوأتي أعمل إيه؟؟؟

    ReplyDelete
  4. بيقولك كفاية إن عندنا رئيس بدقن :D

    ReplyDelete