Monday, 28 May 2012

خربشات تويترية: الجائزة هي هوية الدولة لا اسم الرئيس


فاكرين خربشات تويترية: انتخابات بلد يتأرجح بين عالمين ؟‏ دي اتكتبت قبل الانتخابات وبدايتها إن عمر سليمان نزل علشان يشيل معاه الشاطر وأبواسماعيل، وبكدة خرج الثلاثة الكبار.

اللي بيحصل دلوقتي مباراة شطرنج تكتيكية (بدون أهداف) بين المجلس والاخوان. مباراة على شكل الدولة مش على اسم الرئيس.

المجلس زي ما طلع سليمان مقابل إن يطلع معاه أبواسماعيل والشاطر، مستعد يضحي بشفيق بس بشرط إن الاعادة تبقى بين موسى ومرسي وحمدين وأبوالفتوح .

شفيق لو طلع من الانتخابات والاعادة فيها الأربعة/الثلاثة أو الاتنين الكبار يبقى المجلس نازل باتنين مقابل .اتنين للاخوان أو واحد مقابل واحد. الدولة المدنية فرصها زي الدولة الدينية ودي هي الجائزة الكبيرة اللي حتحدد مين حيفوز في المباراة

سيادته حيقعد مع الشاطر وفي آخر القعدة حيقرأوا الفاتحة. بعدها تليفون للجنة العليا وقانون العزل يتحرك وكلام سلطان النهاردة فيه ألغام وكله بالقانون.

المجلس بيلعب على أن الفترة الانتقالية تطول لأن دة بيكبر فرص كروته في الانتخابات. والاخوان مش عاوزين الفترة تطول حتى لو دخلوا الاعادة مع شفيق !

المجلس مش حيوافق على استبعاد شفيق بدون ما الاعادة تكون بين الاربعة أو الاتنين الكبار. لأن في السيناريو الأول، واحد فيهم هو الخيار الأول بعد ما سليمان طلع من اللعبة. وفي السيناريو التاني أحد المرشحين هو الخيار الثالث بالنسبة لهم.

كونه الخيار الثالث المفضل بالنسبة للمجلس العسكري لا يعني أن هناك اتفاقا بين هذا المرشح والمجلس. لكن هناك تلاقي في التوجهات، والأهم أنه لا توجد علاقة بينه وبين فروع الاخوان في الدول المجاورة وخصوصاً على الحدود.

مفيش تزوير في الجولة الثانية ولو الرئيس لم يلتزم بالاتفاقات تبدأ الألغام المحطوطة له في جسم الدولة والشارع في الظهور ويتحول الى بطة عرجاء وفق المفهوم السياسي الأمريكي.

مفيش انقلاب عسكري غير في حالة واحدة فقط والحالة دي مش للنشر! كل اللي فات لسة بيتم الاتفاق عليه. التحرك ضد حملة شفيق الليلة مقدمة. 

الاخوان طرف والمجلس طرف والاتنين بيلعبوا على الشعب شطرنج.. الانتخابات مسرحية علشان سعادتك تروح تلون صباعك.. المقايضة الكبرى حتكون على الدستور وشكل الدولة.


No comments:

Post a Comment